العناوين الرئيسية

تكلمنا في مقال سابق عن اللغة الفارسيه وتاريخها بالتفصيل وبداية نشأتها من هنا ، وسنكمل معا في هذا المقال عن كل مايخص اللغة الفارسية من حيث عدد الناطقين بها أو الدول التي تتحدث بها، وأيضا مدى ارتباط اللغة الفارسية باللغة العربية وأيضا الحروف الفارسية وغيرها من خصائص اللغة الفارسيه

اللغة الفارسيه

  اللغة الفارسيه على امتداد تاريخها لها تأثيرها المذهل على ثقافات الشعوب الأخرى ، حيث أنه لا يستطيع أحد تجاهل مايميز اللغة الفارسيه كلغة أدبية ذات تراث أدبي عظيم و خلفية أدبيه تصل لآلاف السنين،بل أنها تٌعتبر من اللغات الأغنى في مصادرها الأدبية على مستوى العالم.

كانت اللغة الفارسيه مقرا للأدب القديم وهو أدب متميز واسع مكتوب و ممنهج علي يد نخبه فكريه و أدبيه ممتازة مثل أبو قاسم الفردوسي كما تحدثنا من قبل. والدليل الأكبر على أن اللغة الفارسية كانت متميزه بثقافتها وحضارتها على مستوي العالم ،هو احتواء اللغات الأخرى على كلمات ومفردات ذات أصول فارسية وبالفعل كانت تنتشر الحضاره الفارسية بين الشعوب الأخرى بشكل سريع

كانت للمفردات الفارسية انتشارا واسعا في لغات وبلاد أٌخرى،على سبيل المثال أندنوسيا وماليزيا وصولا الى مناطق نفوذ الإمبراطورية الصينية وكازاخستان وقرقيزستان وازبكستان .

لهذه اللغة الفارسيه خصائص خاصة وعامة كانت لها السبب الأكبر في منح هذا التأثير الرائع في لغات الشعوب ، وهذا هو أهم مايميز اللغة الفارسية عن اللغات الأخرى، فما كان سيحدث لها هذا التوسع والانتشار لولا وجود خصائص ومميزات تختص بها هذه اللغة العريقة الثرية بالحضارات الأدبية والثقافية

ونستشهد على ذلك بمقولة شهيرة للباحث الإيراني يوسف عزيزي حينما قال:

“ازدهرت اللغة الفارسية وترعرعت في أحضان الأبجدية العربية بعد الفتح الإسلامي لإيران. وقدمت شعراء ومتصوفين ومفكرين عظاماً، خلافاً لما قبل الاسلام حيث لم تقدم اللغة البهلوية ـوهي لغة البلاط عند الأكاسرةـ أي اسم بارز في مختلف مجالات المعروفة وخاصة والأدب. و يبدو ان اللغة الفارسية استعارت من اللغة العربية الكثير من تراكيبها و مفراداتها و لاحقا استفادت من اللغة المغولية عند سيطرة الإمبراطورية المغولية و من ثم التركية . بالمقابل دخلت العربية العديد من المفردات العربية خاصة تلك المتعلقة بالتنظيمات الإدارية التي اقتبست عن الفرس.

من هنا

عدد الدول التي تتحدث اللغة الفارسية

اللغة الفارسيه

عدد المتحدثين باللغة الفارسية ليس بالعدد القليل كما يعتقد البعض، بل بالعكس فهو عدد يٌعتبر مرتفع، عدد المتحدثين بهذه اللغة يبلغ حوالي أكثر من 30 مليون ناطق بالفارسية بمعني انهم حوالي نصف الشعب الإيراني ، ويزيد عن حوالى 7 ملايين من المتحدثين باللغة الفارسية الدرية في أفغانستان اي حوالى ربع عدد سكان أفغانستان و أيضا مايقرب من حوالى 2 مليون متحدثين باللغة الفارسية الدرية في باكستان، وفي يومنا هذا يتم التواصل باللغة الفارسية بشكل رسمي في كل من الدول التالية:

  • إيران
  • أفغانستان
  • طاجيكستان
  • أجزاء من أوزبكستان أيضا

إيران

فى إيران يتم التحدث باللغة الفارسيه الجديدة والمعاصرة ، الفارسية القديمة، والبارسية من قبل الفارسيون الغربيون ويتواصلون بها كلغتهم الرسمية اي كلغة أولى لهم.

يصل عدد متحدثين اللغة الفارسيه حوالى 45 مليون فرد من عدد اجمالي للسكان 81 مليون شخص في إيران ،وهذا العدد بالرغم من تعدد اللغات في إيران .

يتواجد أيضا في إيران لغات مختلفة وغريبة يتواصل بها الناس مثل اللغة الكردية واللغة الجيلاكية ومازاندرانية تاليشية ،وبالوشية.

و اللغة الفارسية هي اللغة الرسمية والأصلية لبلاد إيران، أما عن الفارسية المٌستخدمة فى طهران عاصمة إيران والجهات المحيطة بها هى الفارسية النموذجية والمعروفة فى البلاد.

أفغانستان

يتواصل الناس هناك باللغة الفارسية الشرقية وداري والفارسية الأفغانية  وتٌعد هى اللغة الأولى فى أفغانستان بالإضافة الى اللغة Pashto Dari وهي اللغة المشتركة مع الفارسية في أفغانستان وتٌعتبر هي اللغة الرسمية لمختلف القبائل العرقية الأفغانية.

يتحدث باللغة الفارسية في أفغانستان حوالي 7.6 مليون فرد هناك ويتوسع انتشارها هناك فى مقاطعة خراسان في إيران وفي باكستان .

طاجيكستان

أما عن طاجيكستان وأوزبكستان يتحدث هناك حوالى 4.5 مليون فرد باللغة الفارسية في المقام الأول في طاجيكستان وأوزبكستان، والجمهوريات السوفيتية السابقة في آسيا الوسطى .

تٌعد الطاكيجى هي اللهجة الأكثر استخداماً وانتشارا للغة الفارسية وهو اللغة الرسمية في طاجيكستان ،يتم التواصل بها بها أيضا في كازاخستان وقيرغيزستان.

ارتباط اللغة الفارسية باللغة العربية

تٌعتبر اللغة العربية من أهم وأقوى اللغات العالمية الحيّة، وتحتوى ايضا على ألفاظ دخيلة ليس لها أصل عربي ، وأهمها الألفاظ الفارسية ، وهذا هو اكبر دليل على قوة الترابط والتاثير بين اللغة العربية واللغة الفارسية او اللغات الأخرى عموما

 وظهرت قوة الترابط بين اللغتين أيضا في قوة تأثيرها في مجال الشعر، للشعر الفارسي تأثيره الواضح كذلك بالشعر العربي سواء كان من حيث الشكل أو المضمون، استعان الشاعر الفارسي من الشعر العربي بقواعده بقوافيه وعروضه وبالفعل كانت النتيجة النهاءية هي ظهور تغيير بسيط ولكن الأهم هو وجود التغيير دون تشويه في الصورة الجمالية لمحاكات واقتباسات شعراء اللغة الفارسية الشعراء العرب في بناء القصيدة و إنشائها ….

ولا ننسى بالذكر أن العلاقة بين اللغة العربية والفارسية من الأصل هي علاقة من قديم الزمان نتيجة التقارب وعلاقة بلاد فارس مع الجزيرة العربية وبقية المشرق العربي أيضا ، وأهم أسبابها هو التبادل التجاري بين العرب و الفرس الذي كان يمر في غالبه بطريق الحرير الذي كان يصل إفريقيا بالبلاد العربية فإيران وصولا الى الصين.

دخلت العديد من المفردات العربية إلى اللغة الفارسية مباشرة بعد الفتح الإسلامي لإيران، مثلما دخلت الحروف العربية جميعها من الألف إلى الياء، وظلت الأمور بهذا الشكل حتى القرن الخامس الهجري، فكانت معظم المفردات الإدارية والدينية المتداولة في بلاد فارس هي مفردات عربية، وأغلبها لابديل لها في اللغة الفارسية وهذا ما يؤكد قوة اللغة العربية وقوة تأثيرها، وقدرتها على التعبير.

لم تصبح اللغة العربية اللغة الأصلية في إيران ،لكنها كانت لغة النخبة الكبيرة من كبار البلاد، والمثقفين والسياسيين، وفحول شعراء وأدباء الفارسيه وأيضا كانت هى لغة الديوان، و مع مرور الزمن و إتقان اللغة العربية و اختلاطها باللغة و الأدب الفارسي، تحولت اللغة حينها شكل و كيان مختلف وهي اللغة الفارسيه. الفارسية في حاضرنا هذا تحتوي على حوالى 60 % كلمات عربية الأصل

استعان الفرس في لغتهم بالحرف العربي لدرجة تسمية لغتهم ب (الفارسيّة المكتوبة بالحرف العربي ) وذلك لاشتقاقها كلمات عربيّة من اللغة العربية، وبهذا بدأ الأدب الفارسي واللغة الفارسيه بدايتها من أصول عربيّة .

وكانت اللغة العربية يتم تدريسها في مختلف المستويات بداية من الكُتَّاب إلى المدارس العليا ،وكانت محط اهتمام خاص لطلبة علوم الدين خصوصا المرشحون للمناصب الحكومية من الكُتاب والعمال وبالتأكيد كان الكُتاب على قدر كبير من الثقافة الأدبية العربية بحكم مهنتهم .

ويؤكد العلامة حسين مجيب المصري أن وجود المفردات والمصطلحات العربية في اللغة الفارسية امر بديهي مُلاحظ في النصوص القديمة والحديثة أيضا..

وظلت اللغتين على مر التاريخ بينهما تعامل وارتباط وثيق نتيجة العلاقة القوية بين الإيرانيين والعرب، وبالتالي فإنّ التأثير والتّأثّر بين اللغتين نتج عنه تأثير قوى ومتبادل لا مثيل له في كل اللغات العالمية .

شارك على مواقع التواصل
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on print
Share on email