العناوين الرئيسية

جاءني سؤال يقول:ماهو النضوج الفكري ؟
هل يضاده كره الذات -ولو كان كرها جزئيا، أم من الممكن أن يعتبر علامةً عليه ؟
فقلت مايلي:

النضوج الفكري

النضوج الفكري والجسدى

النضوج الفكري يختلف تماما عن النضوج الجسدي حيث أن النضوج الجسدي يصل إليه الإنسان في مرحلة معينة من حياته ثم يبدأ بعد ذلك الذبول بينما لا يمكن القول أبدا في أي مرحلة من مراحل العمر أن الإنسان قد وصل إلى النضج الفكري!!
نعم يمكن الحديث بشكل جزئي عن “النضوج الفكري” مثل أن الإنسان قد اكتشف أن -جُل- الأفكار التي كانت تسيطر عليه والتي كان يؤمن بها في المرحلة السابقة من حياته لم تكن صالحة أو جيدة بالقدر الكافي ومن ثم قام باستبدالها بأخرى هي -من وجهة نظره- أجود وأصلح! فهذا يعتبر نضوج فكري!
ولا يعني هذا أن النضج مرتبط بالاستبدال, وإنما بالقدرة على الحكم على صلاحية الأفكار التي لُقنها مسبقا, أيها صالح وأيها طالح, واعتماد هذا واستبعاد ذاك!

ولأن الإنسان لا يمكن أن يحيط بالعلم ولأن المناظير أكثر من أن تُحصى فطالما أنك تكتشف الجديد وتعدل في القديم فأنت في مرحلة نضج ..وطالما أن الإنسان في نضج دائم فهو على صواب!!

كره الذات

بينما لو ظن أنه “نضج واستوى” فسيذبل لا محالة!كره الذات لا يمكن أن يكون علامة على النضج الفكري!!كره الذات علامة على عدم القدرة على الانسجام مع الذات وعلى أن الإنسان يحملها ما لا تطيق!وأن ذلك الإنسان ضعيف بدرجة كبيرة ورغما عن ذلك يطالبها ويلزمها بما لا تستطيع فتعجز .. فيكره نفسه لذلك الإخفاق المتكرر!ولو حاول أن يكلفها ما تقدر لاختلف الحال كثيرا!

وللإطلاع على المقال وبقية مقالاتنا في صفحتنا الرسمية من هنا

شارك على مواقع التواصل
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on print
Share on email