العناوين الرئيسية

من اهم مميزات الشعب الالماني هيا التعقيد ووضع القيود.

(إن الالمان يجعلون كل شيء صعبا على أنفسهم وعلى الآخرين، فإذا لم يكن التعقيد موجودا لاخترعه الألمان )

مقولة شهيرة كان صاحبها هو الشاعر الألماني الشهير يوهان فولفانج فون جوته Johann Wolfgang von Goethe (1749-1832)

الألمان معروفون بطبيعتهم المحبة للتعقيد ،يخلقون لنفسهم جو صعب مختلف يفتقر الى النظام حتي يتسنى لهم فرصة التنظيم بأنفسهم

سمى الرئيس السابق (هورست كوللر ) ألمانيا بأرض الافكار النيرة ،ألمانيا بلد النظام والانضباط ،تتميز ألمانيا بالجد والاجتهاد في العمل والدقة في المواعيد واحترام الوقت ،لذلك تُعرف ألمانيا بصعوبة التنافس معها .

تميل معظم شعوب العالم إلى التكلم بدهاء وأسلوب الحوار غير المباشر ،مثلا في الصين، ممكن ان تؤدي الاجابة بكلمة (لا) الي مشكلة كبيرة، لذلك يفضل الشعب الصيني الي الرفض بطريقة اكثر دهاء وتتمتع باللباقة في الكلام ، يستخدم الأمريكان أسلوب الاطراء والمدح في بداية الأمر ثم النقد في نهايته وهذا الاسلوب يصيب الالمان بالحيرة والتردد ، وصعوبة تحديد إذا كان هذا إطراء أم نقدا . المانيا تختلف كثيرا حيث يعتمد السكان الألمان في حديثهم الي الاسلوب المباشر الصريح ،ولكن هذا الاسلوب اعطي انطباعا سيئا لدى معظم الشعوب ممن لايعرف طبيعة الشعب الألماني ،هناك نكتة قديمة تقول : “إذا سألت ألمانيا: هل تعرف ما هو الوقت الآن؟ ?Do you know the time فسيجيبك على الفور : نعم ، أعرف وهذه هي نهاية الحديث.

من مميزات الالمان أيضا الصراحة والحديث المباشر في الأمور الخاصة ،مثلا اذا تكلمت مع شخص ألماني عن أمر خاص جدا يخص علاقاته الجنسية ،فليس عنده أي موانع من التكلم معك بخصوص هذة الامور الحساسة ،بل بالعكس فهم يعتبرون الحديث عن هذة الأمور أمرا طبيعيا للغاية كالطعام والشرب والسيارت وغيرها من الامور الحياتية البسيطة .

الالمان وحياتهم

مميزات السكان الالمان والأمور التي يحبونها

من اهم مميزات شخصية الشعب الألماني هي أسلوبهم في التعامل مع الأخطاء ،الألمان لديهم طريقتهم الذكية في تصحيح الأخطاء ،معظم سكان العالم يتعاملون مع أخطاء من يحيط بهم بالتوبيخ والتعنيف، أما الشعب الالماني يتبع مع حدوث الاخطاء وتصحيحها طريقة التوجيه ، فإذا حدث من شخص ما تصرف غير طبيعي في احد الاماكن العامة، حينها يتكلم معه شخص الماني محلي بكل صراحة وتلقائية ويخبرك أن ما فعلته هو تصرف خاطيء أو غير مهذب وأن عليك اصلاح خطأك والتصرف بشكل صحيح ، حينها لا تأخذ الامر علي أنه امر شخصي حيث أن هذة هي طبيعة الألمان وحياتهم

كرة القدم في حياة الالمان

بالرغم من أن الشعب الالماني شعب يتميز بالجد والاجتهاد والابتعاد عن ماهو مضيع للوقت ،ولكنه أيضا معروف بحبه ل تخصيص جزء من وقته للترويح عن نفسه بالرياضة مثلا لعبة كرة القدم ،كرة القدم هي اللعبة المقدسة لدي الألمان ،حيث تلعب دورا مهما في حياة السكان الالمان ،وتعرف المانيا بأن جمهورها اكثر جمهور العالم في حضور لعبة كرة القدم .

الرجال في ألمانيا حبهم لكرة القدم مختلف تماما عن حب الآخرين في جميع بقاع الأرض لكرة القدم ، فالرجل الألماني يبكي في الملاعب الألمانية وتحليل هذا التصرف أن الأ لمان لا يعبرون عن مشاعرهم فى الحياة اليومية العادية إلا فى ملاعب كرة القدم ويأتي تعبيرهم هذا بطريقة التشجيع بانفعال وحرارة .

حب السكان الالمان للسياحة

من مميزات الشعب الألماني أيضا العقلانية والكفاءة والاجتهاد في العمل، ولكن هذا لايمنع من حبهم للسياحة والسفر والترحال والتمتع بمشاهدة اجمل المناظر الخلابة في جميع انحاء العالم

الألمان هم الشعب الأكثر حبا للسياحة والسفر حول العالم، بعد الصين، التي تحتل المرتبة الأولى عالميا. 75 في المائة من السكان الألمان يمارسون السياحة مرة في العام على الاقل، حيث أن متوسط مدة السفر حوالي خمسة عشر يوما.

تعد مناطق البحر المتوسط هي الاكثر جاذبية لدى الالمان منذ سنوات عديدة، الاستمتاع علي شاطئ البحر وتمضية الوقت في الشمس والاستمتاع بطعام لذيذ هو البرنامج المناسب لدي الألمان في تمضية عطلاتهم الصيفية.

يعشق الألمان أيضا ركوب البحر ،فيفضل الشباب الألمان الإستمتاع بالرحلات التابعة للفندق والبرامج الترفيهية التابعة له، هواة الاستكشاف الألمان منتشرون في كل بقاع الارض ولكن أكثرهم متواجد في الولايات المتحدة الامريكية أو كندا.

يحصل الألمان علي الكثير من العطلات في السنة ،لذلك فهم يقومون بالسياحة مرتين سنويا، يستغلون الأجازات القصيرة في السياحة الداخلية في المانيا ،والسفر حول العالم في الأجازات الكبيرة .

في الشتاء ينقسم الألمان الي قسمين: منهم من يفضل الذهاب إلى النمسا لممارسة الرياضة الشتوية هناك والتزحلق علي الجليد ،ومنهم من يتوجه إلى جزر الكناري في أسبانيا والإستمتاع هناك بالشمس الدافئة .

حب السفر هذا لدى الألمان يعتبر دليلا مهما على الثراء لديهم، ويرى شاعر القرن التاسع عشر جوستاف فرایتاج Gustav Freitag أن حب السفر لدى الألمان يدل علي دولة مثالية.

الالتزام بالقانون والانضباط

من أفضل مميزات الألمان الدقة والانضباط، الإلتزام سمة من أهم السمات لدى الشعب الألماني، معظم دول العالم يصيبهم الدهشة من الألمان و تمسكهم بالإلتزام بالقواعد والإنضباط في جميع أمور حياتهم، الا أن الألمان لايعيرون انتباها لأراء وتفكير الأخرين،فهم لديهم إعتقادهم ان التزامهم وانضباطهم هو بداية طريقهم الصحيح لجعل الحياة أسهل وأكثر متعة.

من ضمن اكثر مظاهر الحياة المتعلقة بالانضباط والالتزام هي الضوضاء، هل تعرف ان الضوضاء في ألمانيا ممنوعه تماما خصوصا فى اوقات الهدوء ،في فترة العشرينات في القرن التاسع عشر عندما انتشر العزف في الدولة الألمانية ،احتج الشعب الألماني وغضبوا لدرجة انهم أحرقوا جميع آلات العزف والموسيقي في حرائق عامة .

من ضمن الممنوعات في الدولة الألمانية هو العمل اليدوي يوم الأحد، حتي أن جز حشائش الحديقة يوم الاحد هو أمر ممنوع تماما ويعاقب عليه من قبل القانون لإختراقه لقانونين هم :حظر العمل يوم الأحد والضوضاء فى وقت الهدوء والراحة.

من القوانين الغريبة في البلاد الألمانية هو غياب حظر التدخين في الأماكن العامة، يرى الألمان ان التدخين بكثرة او اعتدال او فى الأماكن العامة هو امر يندرج تحت الحرية الشخصية، من قبل حاولت شركة من شركات الطيران الزام قانون يمنع التدخين في رحلاتها للعلم أن هذة الرحلات لاتزيد مدتها عن ثلاث ساعات فقط، ولكن احتج الشعب الالماني علي هذا القرار مما تسبب في عدول الشركة عن قرارها .

التعليم في المانيا

من اكثر المميزات في المانيا هي التعليم ،هناك الجمل والألقاب التي تخص المانيا هي أن (ألمانيا بلد المخترعين والشعراء) ، يتميز التعليم في المانيا بكونه مجانيا وهذا لايحدث في بلد آخر، فرسوم التعليم في المانيا هي رسوم رمزية وليس فقط للطلاب الألمان أو طلاب الاتحاد الاوروبي ولكن للطلاب الاجانب أيضا ،بالاضافة إلى تصنيف الجامعات الألمانية من افضل جامعات العالم تميزا والاقبال عليها كبيرا وتكلمنا سابقا عن أفضل الجامعات في ألمانيا في مقال منفصل من هنا حيث يخصص للتعليم في المانيا ميزانية كبيرة قد تصل الي 35 % من الدخل القومي وهذة النسبة هي النسبة الاعلي بالمقارنة مع جميع دول العالم .

سمعة ومكانة الجامعات الألمانية قوية جداً لدى أصحاب العمل في جميع أنحاء العالم ، فالدارس في الجامعات الألمانية يتميز عن غيره بالتأكيد في سوق العمل .وسبق لنا التكلم عن السفر لرغبة الدراسة في الجامعات الألمانية من هنا

من أهم مميزات التعليم في المانيا هو منع استخدام الكومبيوتر تماما، حيث يعتمد الطلاب على التعليم اليدوي إعتقادا وإيمانا ان التعليم اليدوي يساعد علي خلق الابداع والتميز.

يتفرغ الطالب الألماني تحت سن العشرين للدراسة فقط.

شارك على مواقع التواصل
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on print
Share on email